الردة (النخالة) للوقاية من مرض السكر

بواسطةمازن محمد عادل

مشاركة المقال
يُعدّ مرض السكر (السكري) من الأمراض المزمنة التي يعاني منها الملايين، ويرتبط المرض ارتباطًا وثيقًا بالعادات الغذائية، فكما هو معروف أن السمنة على سبيل المثال تلعب دورًا كبيرًا في الإصابة بداء السكر، كذلك فإن بعض الأغذية يمكن أن تساعد على التقليل من مستوى السكر بالدم مثل تناول البصل.

وتشير أحدث الدراسات في هذا الصدد، والتي ظهرت في عدد سبتمبر من مجلة الصحة العامة الأمريكية:

American Journal of Public Health

إلى أن تناول منتجات القمح غير المقشور والذي يحتوي على القشرة الخارجية أو ما يسمى بالردة (النخالة) أو الـ Bran يمكن أن يمنع ظهور المرض، وخاصة بين النساء، مقارنة بمن تناولن منتجات القمح المقشور مثل الدقيق، وتعمل الردة (النخالة) على تخفيض نسبة السكر بالدم؛ مما قد يقلل من احتياجات الجسم من الأنسولين.

ولا يقتصر دور الردة على تقليل نسبة السكر، بل تحتوي أيضًا على مجموعة من الفيتامينات مثل فيتامين "ب" الذي يفيد أيضًا في التقليل من مخاطر مرض السكر.

ويشير الدكتور سيمين ليو -من فريق البحث بجامعة بوسطن بولاية ماساشوستس الأمريكية- إلى أهمية تناول الأطعمة التي تحتوي على الحبوب مثل القمح غير المقشور؛ وذلك لاحتوائها على كميات كبيرة من الردة، وينصح الدكتور "ليو" بتناول ملء قدح من الحبوب مثل القمح أو الأرز البنّيّ يوميًا، أو تناول شطيرتين من الخبز البني، وهذا حسب كلام الدكتور "ليو" يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بمرض السكر للثلث، وخاصة في الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.

وقد قام الباحثون بمتابعة حوالي 75 ألف امرأة تتراوح أعمارهن ما بين 38 و63 عامًا لمدة 10 سنوات، ابتداءً من عام 1984، وعن طريق تتبع العادات الغذائية لهؤلاء النساء، وجد أن النساء اللاتي اشتملت وجباتهن الغذائية على نسبة عالية من الردة كن أقل إصابة من غيرهن بمرض السكر بحوالي 38%، أما هؤلاء اللاتي تناولن كميات أقل من الردة فكن أكثر عرضة للإصابة بالسكر من غيرهن بحوالي 31%.

ويشير الدكتور "ليو" إلى أنه على الرغم من الضوابط الغذائية التي تؤكد عليها هيئات الغذاء الأمريكية، إلا أن مثل هذه الدراسة تشير لأهمية تناول الحبوب غير المقشورة للحماية ضد مرض السكر.

ومن المعروف أن معظم المخبوزات في الدول الصناعية تحتوي على نسبة قليلة من الردة، مقارنة بالدول النامية والتي يتم فيها طحن الحبوب كلية؛ لذا تحتوي على نسبة كبيرة من الردة.

لذا فمن المنتظر أن مثل هذه الدراسات سوف تؤثر بصورة أو بأخرى على العادات الغذائية في هذه الدول الصناعية.

الجدير بالذكر أنه قد وجد أن السيدات اللاتي تناولن كميات كبيرة من الحبوب غير المقشورة، كن أكثر ممارسة للرياضة، وأقل تدخينًا، وكذلك أقل سمنة.
انشر تقييمك
ما رأيك في هذه المقالة
كن أول من يعلق وتقييم المادة

من فضلك قم بالدخول لتتمكن من التبليغ عن إساءة إستخدام إبلاغ عن إساءة استخدام تراجع عن الإبلاغ عن إسائة الإستخدام لا يسمح لك بالرد. من فضلك قم بالدخول للرد

© جميع الحقوق محفوظة، وصفاتي ٢٠٠٦ - ٢٠١٣.

ابحث في 2295 وصفة المزيد من خيارات البحث إخفاء خيارات البحث